إستخدام قوائم السكن وقرعة الحج … في حملة إنتخابية !

أظهرت نتائج قرعة الحج لهاته السنة ببلدية الجلفة أنّ هنالك مسؤولين يستطيعون التحكّم حتى في نتائج ” الزهر والميمون ” !، حيث حملت قائمة الفائزين فيها عدّة أسماء تشوبها شوائب محيط رئيس بلدية الجلفة ومعاونيه !، والذي بدوره يعمل على تحسين صورته أمام المواطنين مُجدّدا بعدما نال منها الزمن، أين لم يجِد عدد كبير من المشائخ والعجائز سوى أن يوكِلو الأمر لله وهُم المسجّلون في عمليات القرعة منذ 7 سنوات ولم يستفيدوا لحدّ الآن من تأشيرة العُبور !.

و تطرح قائمة السكن المرتقب الإفراج عنها في الأيام القادمة كذلك تساؤلات عن مدى مصداقيتها حسب التسريبات الأولية، وهي التي حملت جملة من الأسماء التي قيل بأنّها خُيّطت على أساس الولاء لصالح رئيس بلدية الجلفة ومدى الإلتزام معه بصفته مرشّحا للتشريعيات المقبلة !، وهو ما يعني لو صدقت الإشاعات أنّ وسائل الدولة أصبحت أداة من أدوات المرشّحين بولاية الجلفة، فهل ستقوم السلطات المعنية واللجنة الولائية لمراقبة الإنتخابات هاته المرّة بفتح تحقيق في القضية ؟، أم أنّ ريما ستبقى على عاداتها القديمة ؟ !.

  • الجلفة نيوز / عبد الغني .م

Comments are closed

UA-41023677-1